رسالة من المؤسس والرئيس الفخري

بدأ حجم تجارتنا يتطور يومًا بعد يوم مع تأثير الانتقال إلى الاقتصاد الحر في فترة 1950 وما بعدها، بالإضافة إلى التيسيرات المتوفرة في التجارة. لقد عملنا بلا كلل ليلاً ونهارًا بمثابرة لتحقيق هدف النجاح، في أحد المباني في كاراكوي مع زملاء العمل، أعظم رأس مال لدينا، والذين أراهم جميعًا كأولادي وإخوتي. وكان النمو والتطور مكافأة لكل هذا العمل الشاق.

ومع نمونا، دخلنا في قطاعات مختلفة، وانتشرنا في مدن مختلفة وأقامنا علاقات تجارية مع العديد من البلدان. واليوم، نعمل مع العديد من دول العالم باعتبارهم عملاء وموردين. أقمنا شراكات قوية ومستقرة مع الشركات العالمية الرائدة في العالم. وهذا يضفى على المرء مشاعر رائعة لا توصف، بالنسبة لشخص مثلي يرى أعماله كما يرى الأب ابنه وقد شهد كل مرحلة من مراحل نموه منذ الولادة.

تتطور رحلتنا الصعبة التي بدأناها منذ سنوات يومًا بعد يوم، وما زالت مستمرة إلى اليوم مع المزيد من الموظفين والمزيد من أصحاب المصلحة في مختلف القطاعات. لطالما أكدت على شيء واحد منذ بداية مسيرتي المهنية؛ أن نكون صادقين وموثوقين. يمكن استرداد كل شيء، ولكن إذا تنازل المرء عن أحد هذين المبدأين فمن المحتم أنه سيتكبد خسائر لا رجعة فيها. ودفاعنا القوي الذي لا يتزعزع عن هذين المبدأين هو العامل الأساسي الذي يجعلنا ما نحن عليه.

خلال أعمالنا التي بلغت نقطة معينة، طورنا مهاراتنا الإدارية المختلفة، وجربنا العديد من الطرق فيما يتعلق باستخدام الذكاء التجاري. كل هذا قادنا أثناء تأسيس شركتنا -التي أصبحت شركة قابضة اليوم- كما قادنا للتغلب على العديد من المراحل الصعبة. لا يمكنك أن تصبح كبيرًا دون أن تكون صغيرًا أولًا، ولا يمكنك تجربة متعة الإنجاز دون مواجهة الصعوبات. كشركة صغيرة ولكنها تستهدف النمو، بدأنا في تأسيس اليوم من الأمس.

بالطبع مررنا بأوقات صعبة. لقد واجهنا هذه الأوقات الصعبة بتكاتفنا معًا. وفي مثل هذه اللحظات، يكون التوفير، والاستخدام الكفء والفعال للموارد، وتقليل التكاليف وما إلى ذلك، أولويات لا غنى عنها لكل مؤسسة. علاوة على ذلك، كان من السهل الوصول إلينا دائمًا، في جميع الظروف. أقمنا علاقات فردية مع جميع أصحاب المصلحة لدينا بدلاً من الوسطاء؛ لأن كل صاحب مصلحة له نفس القيمة بالنسبة لنا، ليس فقط بسبب حجم عملنا المتبادل، ولكن أيضًا بحكم كونه صاحب مصلحة لنا.

إن الأوقات الصعبة التي مررنا بها في مبنى أصلان هان قبل 40 عامًا، والتي تغلبنا عليها بالأمل وعزيمة العمل وروح الفريق، أضاءت لنا طريقنا في جميع الأوقات وفي ظل أي ظرف من الظروف. كيبار القابضة -أحد أكبر المؤسسات الرائدة في تركيا في الوقت الحالي المالكة لأكثر من 20 شركة وبها أكثر من 5000 موظف- ستواصل تحقيق القيمة المضافة في المستقبل بنفس مبادئها دون المساس بأي منها.

وسنستمر في تقديم ما اكتسبناه من مجتمعنا لخدمته، من خلال مفهومنا للمسؤولية الاجتماعية.

لقد كنت قبطان هذه السفينة لفترة طويلة جدًا. لكن لا معنى لأن تكون قبطانًا بدون سفينة بدون طاقم، بدون بحر تبحر فيه ومسافات تتجاوزها. أود أن أشكر أولاً وقبل كل شيء عائلتي العزيزة، وجميع موظفينا الموقرين الذين أراهم جميعًا كأفراد في عائلتنا، وشركائنا التجاريين وجميع أصحاب المصلحة الاجتماعية، لتكاتفكم معنا حتى في أوقاتنا الصعبة للتغلب على جميع المصاعب التي عصفت بنا ولإضافتكم النجاح إلى نجاحاتنا، أشكركم جميعًا على مساهماتكم الصادقة في جميع قيمنا التي جعلت كيبار القابضة ما هي عليه.

مع فائق الحب والاحترام،

عاصم كيبار